لمساعدتنا في الإستمرار يرجى مشاركة مواضيع موقعنا مع أصدقائك
14‏/8‏/2017
Buried donkey
احنا دافنينه سوا مثل مشهور بمصر ويُقوله الناس لدفع الاخرين للتوقف عن خداعهم وليوضحون انهم يكشفون خداعهم فلا جدوى من الكذب   

قصة المثل

معظمنا يستخدم المثل ولكن لا يعرف القصه الحقيقيه له وهى أن شخصين كان لديهما حمار يعتمدان عليه في المعيشه ونقل البضائع من مكان الى اخر وأحباه حتى صار كأخ او صديق لهما  فكانا يفعلان معه كُل شئ يضعا طعامه بجوار المائدة التي يأكلان عليها ويتركانه ينام بجوارهما وأعطياه اسما على سبيل التحبب هو (أبو الصبر) وفي أحد الأيام وأثناء سفرهما في الصحراء سقط الحمار ونفَفَقَ.
حزن الأخوين على الحمار حزنا شديدا جداً ودفناه وجلسا يبكيان على قبره بكاءا مُراً وكان كل من يمر يلاحظ هذا المشهد وبُكائهم الشديد فيحزن علي حالهم كثيراً ويسألهما عن المرحوم فيجيبونه بأنه المرحوم أبو الصبر وانه كان الخير والبركة ويقضي الحوائج ويرفع الأثقال ويوصل البعيد وكان خير رفيق .
فكان كُل الناس يحسبون أنهما يتكلمان عن شيخ جليل أو عبد صالح فيشاركوهم البكاء والحزن علي ابو الصبر  ذلك الرجل الصالح الذي يقولون فى وصفه  كل ماهو جميل وشيئا فشيئا صار البعض يتبرع ببعض المال لهما.
ومرت الأيام فوضعا خيمة على القبر وزادت التبرعات  فبنيا حجرة مكان الخيمة والناس تزور الموقع وتقرأ الفاتحة على العبد الصالح الشيخ الجليل أبو الصبر وصار الموقع مزارا يقصده الناس من مختلف الأماكن وصار لمزار أبو الصبر كرامات ومُعجزات يتحدث عنها الجميع  ويصدقها الجميع فهو يفك السحر ويزوج العانس ويغني الفقير ويشفي المريض وكل المشاكل التي لاحل لها فيأتي الزوار ويقدمون النذور والتبرعات طمعا في أن يفك الولي الصالح عقدتهم ويحل مشاكلهم وجمع الأخوين مالاً كثيراً  وصارا يجمعان الأموال التي تبرع بها الناس السُذج ويتقاسمانهِا بينهُما.
وفي يوم اختلف الاخوين على تقسيم المال فغضب أحدهما غضب شديد وقال
-والله سأطلب من الشيخ أبو الصبر (مشيرا إلى القبر) أن ينتقم منك ويريك غضبه الذى لن تتحمله ويرجع لى حقي.
ضحك أخوه وقال بصوت مرتفع غير مدرك أن الناس خارج المزار ستسمع
عن أي شيخ صالح تتحدث يا أخي؟ أنسيت الحمار؟ دا احنا دافنينه سوا !
ومن هُنا ظل الناس يستخدمون المثل حتى يومنا هذا
مشاركة

أكتب تعليقاً

جميع الحقوق محفوظة لــ الكوكب - مجلة ثقافية ترفيهية متنوعة 2017 © تصميم كن مدون