لمساعدتنا في الإستمرار يرجى مشاركة مواضيع موقعنا مع أصدقائك
13‏/11‏/2017
Homosexuality
المثلية الجنسية هي نوع من الشذوذ الجنسي , والشذوذ الجنسي هو كل ما يخرج عن الإطار الطبيعي للعلاقة بين الرجل والمرأة
والمثلية هي في جعل العلاقة في نفس الجنس أى بين ذكر وذكر أو انثى وأنثى
ومنذ صدور قانون السماح بزواج المثليين في امريكا في نهاية عام 2015
أصبحت بعض الدول التي كانت رافضة للامر تنصاع وتاخذ نفس الإتجاه , وهو ما يثير الكثير من التساؤلات خصوصاً في مجتمعنا الإسلامي بشكل عام والعربي بشكل خاص
حيث ان الرفض في المجتمعات العربية ليس مقتصراً على المسلمين بل حتى على غيره من الاديان

المثلية في ميزان الاديان

النصارنية واليهودية

ترفض الديانتين المثلية الجنسية
ففي العهد القديم وهو ما تتفق عليه الديانتين
في سفر اللاويين الإصحاح 20 العدد 13
((و اذا اضطجع رجل مع ذكر اضطجاع امراة فقد فعلا كلاهما رجسا انهما يقتلان دمهما عليهما ))

الإسلام

من أشد العذاب الذي وقع على قوم في القرآن كانوا قوم نبى الله لوط عليه السلام لفعلهم هذا الفعل
قال الله تعالى في سورة هود الآية 82
{فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ }
بل العقوبة لم تخص فقط فاعلي الإثم بل شملت من يؤيده
قال الله تعالى في سورة هود الآية 81
{قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُوا إِلَيْكَ ۖ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ ۖ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ ۚ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ}
فزوجة لوط عليه السلام لم تكن تفعل الإثم هي فقط كانت داعمة مؤيده
وهذا وعيد يجب على المسلمين الذين يدعمون هذا الفعل أن يحذروه
فمن يؤيد يجب ان يعلم أنه سيصيبه نفس ما يصيب هؤلاء من عذاب يوم القيامة
//الأحمق من باع دينه بديناه , والاكثر حمقاً من باع دينه بدنيا غيره//

هل المثلية مرض مجبر صاحبه على فعله أم هو اختيار

علمياً لا يوجد أى اثبات قاطع ان المثلية مرض عضوي او نفسي
لكن ما ثبت علمياً أن المثلية الجنسية أمر يتبعه الكثير من الامراض العضوية
والحقيقة التي يمكن استنتاجها
ان المثلية او الشذوذ بشكل عام هو ليس مرض لا عضوي ولا نفسي هو اختيار لإتباع شهوة معينة
كل انسان لديه شهوات يحدث بها نفسه ومن تلك الشهوات ما هو طبيعي ومقبول كالشهوة الجنسية للزواج وبناء أسرة
وهناك ما هو غير طبيعي وغير مقبول كالشذوذ الجنسي بكل انواعه فهناك من لديهم شهوة تجاه حيوانات هناك من لديهم شهوة تجاه أشياء يمتلكونها , هناك من لديهم شهوة لاكل أطعمة قد تقتلهم هناك من لديهم شهوة للسرقة هناك من لديهم شهوة للقتل
ان يحدث الإنسان نفسه بشهوة معينة حتى لو كانت خاطئة هو جزء من الطبيعة البشرية
والتصرف الصحيح تجاه الشهوات السيئة هو الإبتعاد عنها واختيار الجزء الصالح منها
فمن لديه شهوة جنسية شاذة عليه ان ينصرف عنها ويوجه شهوته في الإتجاه الصحيح وهو الزواج
من لديه شهوة لأكل طعام سئ يوجه شهته لأكل ما هو صحي
من لديه شهوة لإرتكاب جريمة معينه يجب ان يتوقف عنها
بالتالي من يلتمسون أعذار للمثليين بدعوى أنهم خلقوا هكذا او ان ليس لهم يد في الأمر عليه ان يتوقفوا
ان لم يكن تديناً على الأقل ان لا يتفشى هذا الامر في المجتمع فهو أمر صحياً سئ ومعقل لامراض قاتلة كالإيدز
فأساسا ما تفشت تلك الامراض إلا بالسلوك السئ في الشهوات الجنسية
وهناك دليل قاطع أن الأمر ليس بمرض
وهو ان الإنسان يمكنه ان يحصل على ارضاء جزئي لشهوته الجنسية بدون وجود طرف آخر نهائياً عبر الإستمناء
بعيداً عن الحكم الشرعي للأمر لكن هذا ممكن فإن كان الإنسان يمكنه ارضاء شهوته دون الحاجه لطرف آخر
فلا يمكن لاحد أن يدعي أن هناك ضرورة ليرضى جنسياً عبر اختيار شاذ
وهناك كثير من المثليين من قضى حياته انسان سوى وله اسرة وأبناء ثم قرر بعد عمر أن يتحول لذلك الامر فهذا دليل آخر أن الأمر شهوة أكثر هو استطاع الزواج والإنجاب مما يثبت عملية جنسية كاملة , لكنه قرر يتبع شهوة يريدها أكثر - وليس كل ما يريده الإنسان يكون صواب 
والمسلك الطبيعي لتحقيق الشهوة الجنسية هو الزواج فهو المسلك النافع للبشرية ببث روح جديده قد تنفع البشرية ان تم تنشئتها تنشئة سوية

مشاركة

أكتب تعليقاً

جميع الحقوق محفوظة لــ الكوكب - مجلة ثقافية ترفيهية متنوعة 2017 © تصميم كن مدون