لمساعدتنا في الإستمرار يرجى مشاركة مواضيع موقعنا مع أصدقائك
14‏/9‏/2017
كانت هناك امرأة تعيش في قرية فقيرة في وسط الصحراء وكانت تصنع يومياً الخبز لعائلتها وكانت كلما صنعت الخبز قامت باخذ رغيف ووضعته على نافذة بيتها بحيث إن مر أحد الفقراء يأكله لكنها لاحظت ان أو من ياخذ ذلك الرغيف يومياً هو نفس الشخص وكان يقول جملة لكن هذه الجملة كانت تضايق المرأة كثيراً
كان يقول (الشر يبقى معك ولكن الخير يعود أليك) فكانت تظن انه يقصدها بالشر او يتمنى لها شراً وفي احد الأيام فاض الكيل بالمرأة من هذا الرجل الغير شاكر للإحسان فقررت ان تتخلص منه ووضعت في الرغيف سماً ليقتله وبعد ان صنعت الرغيف وهمت بوضعه على الشباك استعاذت من الشيطان وقالت في نفسها هذا عمل محرم كيف يمكن ان افعل هذا فألقت الرغيف في القمامة ووضعت رغيف آخر جيد ثم أتى الرجل واخذ الرغيف وقال كلمته ورحل.
وكان لتلك المرأة ابن كان قد سافر منذ مدة وانقطعت أخباره وكانت تدعو يومياً ان يعود او ان تعلم عنه أى شئ واذا هي جالسه طرق الباب وإذ بإبنها يستند على الرجل الفقير الذي يأخذ الخبز
وكان ابنها مريضاً وضعيفاً
فأخبرته ماذا حدث لك : فقص عليها انه عانى كثيراً في سفره وكاد ان يموت وقد أتى سيراً الى قريته وانه قابل هذا الرجل على اطراف القرية , وقال كدت اموت جوعاً وعطشاً لكن هذا الرجل سقاني واطعمني رغيف خبز
حينها بكت الأم وفهمت ما كان يقوله الرجل الفقير
الخير الذي كانت تقوم به عاد لها ونجى ابنها والشر لو كانت قامت به لكان بقي عندها واكل ابنها الرغيف المسموم ومات ان كانت أعطته للرجل

مشاركة

أكتب تعليقاً

جميع الحقوق محفوظة لــ الكوكب - مجلة ثقافية ترفيهية متنوعة 2017-2018 © تصميم كن مدون