لمساعدتنا في الإستمرار يرجى مشاركة مواضيع موقعنا مع أصدقائك
6‏/9‏/2017
Funeral
يقال أن رجل من مدينة زيمبابوي كان عائد لمنزلة بعد غيابه ليومين وكان ابنه يجلس خارج المنزل لكن عندما رأى الولد أبوه فر هارباً فتعجب الرجل ما السبب الذي جعل إبنه يفر ظن ان ابنه قد عمل شئ خطأ وخاف من العقاب لذلك فر منه لكنه كلما اقترب من المنزل وجد تجمع للناس وأصوات بكاء وعندما دخل منزله كانت المفاجأه وجد صورته على باب المنزل وعليها شريطه سوداء واعلان عن وفاته والناس أخذت تنظر له بتعجب ثم وجد زوجته جالسه تبكي وحينما اقترب منها أخذت بالصراخ اولا من الخوف ثم بعدما هدأت قليلاً أخذت تبكي وارتمت في احضانه
ثم سألها كيف تظنون أنني ميت لم يمر على غيابي سوى يومين فقط من أين تأكدتم من هذا ؟
قالت وجدنا سيارتك محترقة وجثة بداخلها لشخص ميت فظننا انه أنت
حينها انهمر البكاء من عينية , وقال لقد هاجمني احد اللصوص وأخذ سياراتي
وتركني مصاباً على جانب الطريق وعندما استطعت النهوض والعودة للمنزل عدت فوراً
كنت أظن أن سرقة سيارتي سيكون أسوأ ما حدث لي ولكن يبدو انها كانت نجاتي فلو كنت من يقود السيارة ربما كنت سأموت محترقاً فيها
وبهذا الشكل حضر الرجل جنازته قبل أن يموت
مشاركة

أكتب تعليقاً

جميع الحقوق محفوظة لــ الكوكب - مجلة ثقافية ترفيهية متنوعة 2017 © تصميم كن مدون